قصة اللاعب المصري ابراهيم سعيد مع نادي ايفرتون الانجليزي !!

قصة اللاعب المصري ابراهيم سعيد مع نادي ايفرتون الانجليزي :

قدم اللاعب المصري ابراهيم سعيد مستوى أكثر من رائع مع نادي الاهلي المصري مما جعل المدير الفني لنادي ايفرتون ” ديفيد مويس “

 

في عام 2003 أن يتعاقد مع اللاعب الشاب والذي كان بعمر 19 عام وبالرغم من عمره الصغير إلا ان اللاعب كان ركيزة أساسية في نادي الاهلي وكان يلب بشكل مستمر ولكن الأمر كان مختلف تماماً في الدوري الانجليزي لذلك كان يجلس طوال الوقت على دكة البدلاء للفريق .

 

وقبل ” ديربي الميرسيسايد ” ديربي الحقد والغضب بين نادي ايفرتون و نادي ليفربول قال ديفيد مويس لـ المصري ابراهيم سعيد بأنه سيقوم بالمشاركة في المباراة بشكل أساسي في تشكيلة الفريق

 

وقام ابراهيم سعيد على الفور بصبغ شعره باللون الاحمر وهذا الامر يعتبر شيء صعب جداً على جمهور التوفيز مما لم يتم تقبله من الجمهور و الادارة وتم مهاجمة اللاعب الذي عاد الى مصر بدون اي مشاركة في أي مباراة

 

وقال ابراهيم سعيد في تصريح سابق له :

“شرف لي أني كنت أول لاعب مصري يحترف في الدوري الإنجليزي الممتاز. كان عمري 19 عاما والتجربة مثيرة للغاية في مسيرتي”.

 

“ديفيد مويس هو من اختارني. وحين انتقلت إلى إيفرتون فهمت منه أني سأخذ بعض الوقت بعيدا عن المباريات حتى أعتاد أجواء الكرة الإنجليزية”.

 

“لكن المشكلة كانت أني أتيت إلى إيفرتون وأنا أساسي في الأهلي ومنتخب مصر. اعتدت اللعب ولا أطيق الجلوس بديلا”.

 

 

 

قصة الشعر الاحمر :

 

“لم يكن لدي أي نوع من أنواع الصبر. شعرت بالملل رغم أني تواجدت على مقاعد بدلاء إيفرتون في مباريات هامة للغاية للفريق ضد تشيلسي وتوتنام وأرسنال”.

 

“أخبرني مويس في مرة أني قد أشارك أمام ليفربول. احتفالا بهذا الأمر صبغت شعري باللون الأحمر”.

 

“فجأة وجدت هجوما حادا علي! لم أنتبه إلى حقيقة ان اللون الأحمر هو اللون المميز لليفربول المنافس الأزلي مع إيفرتون!”.

 

 

“بسبب شعري لم العب مباراة ليفربول”.

تعليقات فيسبوك
ستيفين جيرارد مهتم بضم " كيران دويل " وسط ايفرتون
جيرارد ديوليفو يكشف سبب خروجه من ايفرتون

اترك تعليقا